المؤسس

بحمده وتوفيقه تم انشاء المركفز القطري التشيكي للعلاج الطبيعي في شهر مايو من العام 2011 والذى يعتبر مساهمة بسيطة فى توفير العلاج الطبيعي لكل من قد يحتاجه خصوصاً وإن هذا النوع من العلاج عادة مايحتاج لفترات طويلة مما يصعب العلاج ويثقل الكاهل بالتكاليف كما تعتبر الفكرة مساهمة أيضاً في دعم وتنوع اقتصاد بلدنا العزيز وتحقيقا لرؤية قيادتنا الرشيدة في تقديم خدمات نوعيه متخصصة ومتميزة في نفس الوقت وقد تم اختيار نشاط العلاج الطبيعي وذلك لعدم وجود مركز متخصص بالعلاج الطبيعي ونرجوا ان نكون بانشائنا لهذا المركز قد قدمنا خدمه ووضعنا لبنة في بناء اقتصادنا وساهمنا في دفع عجلته الى الأمام . والسلام عليكم

المغفور له بإذن الله / علي بن خميس بن زامل الكواري

أعضاء مجلس الإدارة

                                  ……………………………..           

عبدالله علي خميس زامل الكواري                              ناصر علي خميس زامل الكواري

  رئيس مجلس الإدارة / المدير العام

ان التحدي الذي حملناه على عاتقنا والمتمثل في إنشاء مركز متخصص للعلاج الطبيعي بقطر يعمل بأعلى المستويات المتعارف عليها في هذا المجال هو تحدي كبير حيث ان الفكرة بحد ذاتها للوهلة الاولي قد تبدو غريبة كما أن عدم وجود مركز مماثل أخر يضاعف الجهد المطلوب مننا بذله للتعريف بأهمية العلاج الطبيعي في المجتمع ، إن حرصنا على وجود طاقم طبي أوروبي متخصص بالعلاج الطبيعي بأعلى المستويات على أرض دولتنا الحبيبة هو خير دليل لسعينا لتوفير خدمات طبية بأعلى المستويات وبأسعار مناسبة وطوال فترة العام . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماجد علي خميس زامل الكواري

المدير التنفيذي

لقد عملت فى مجال العلاج الطبيعي كطبيب لمدة تزيد عن عشر سنوات و خلال عملى ألتقيت العديد من الإخوة العرب الذين كانوا يحضروا للعلاج فى الجمهورية التشيكية و كنت أحزن كثيرا عندما يحضر المريض لفترة بسيطة و يشعر بالتحسن و لكنه يضطر الى العودة الى بلاده لانه لايمكنه البقاء فى الغربة لفترة طويلة, عندها تمنيت لو استطيع أن أسس مركز للعلاج الطبيعي فى إحدى الدول العربية , و خلال فترة عملى تلقيت العديد من العروض للمشاركة فى تأسيس مركز علاج طبيعي, و جاءت العروض الأولى من السعودية ثم من الإمارات ثم من الكويت, فى كل هذه العروض كان الأمر مجرد فكرة, تنتهي بسفر صاحبها من التشيك, حتى ألتقيت فى يوم من الأيام بإخوة من دولة قطر وجاء العرض منهم وتم مناقشة الفكرة, فى قرارة نفسى قلت هى فكره و نقاش مثل الأفكار و المناقشات السابقة, غير أن هذه المره أختلف الأمر فى أن الإخوة بعد عودتهم الى قطر تواصلوا معي و طلبوا منى الحضور للمعاينة على ارض الواقع و التخطيط لتأسيس مركز علاج طبيعي يعمل بطاقم طبي تشيكي و بمعدات طبية من التشيك حتى يستطيع توفير العلاج الطبيعي الذى يسافر من أجله العديد من الناس من دول الخليج, وفعلا بدأنا فى تنفيذ المشروع و الذي أستغرق الإعداد له حوالى ثلاث سنوات قمت خلالها بزيارة قطر عدة مرات و تعاقدنا مع شركات معروفة فى تصنيع معدات العلاج الطبيعي و أخترنا الطافم الطبى ذو الخبرة الكبيرة فى هذا المجال و فى 22/5/2011 حصلنا على ترخيص المجلس الأعلى  للصحة فى قطر لمباشرة العمل فى المركز و من هذا التاريخ و نحن نقدم خدمة العلاج الطبيعي بطاقم تشيكي مميز, و الذى كان فى السابق متاحاً لعدد معين من المرضى و لفترة زمنية قصيرة, بتأسيس مركزنا اصبح لدى جميع المرضى فرصة العلاج على مدار السنة دون الحاجة للسفر الى الخارج.

د/ عفيف على السنباني